لمحة عامة عن مشروع المارينا في أنطاليا

  • 02 February 2018
  • تركيا

مشروع المارينا هو أحد المشاريع الرائدة في تركيا لتنشيط وحماية منطقة حوض نهر بوغاشايي في كونيالتي أنطاليا، وهي مدينة منتجعات رئيسية على طول الريفييرا التركية – وقد حصلت على دعم كبير من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وعمدة أنطاليا منديريز توريل.

هذا المشروع، الذي بدأ بالفعل في النصف الثاني من عام 2017، يفتح المجال لتنفس حياة جديدة على امتداد 58 كيلومترا مربعا من الأراضي على طول حوض نهر بوغاشايي. والهدف هو جعل المنطقة وجهة رئيسية للسياح والسكان المحليين على حد سواء عن طريق استعادة النظام البيئي المائي، وخلق مساحة عامة واسعة، وتعزيز الجمال الطبيعي للمنطقة حيث سيعزز المشروع اقتصاد أنطاليا ويسمح للمدينة بأكملها أن تزدهر باعتبارها عاصمة السياحة المستدامة في تركيا.

في حين أن أنطاليا هي وجهة سياحية رئيسية، وتجذب ما يصل إلى 12.5 مليون زائر سنويا، والتصميم الحالي للمنطقة الحضرية حول حوض نهر بوغاشاي كريك لا يعطي الفرصة لجعلها منطقة جذب سياحي كبير فإن عدم وجود شوارع ملائمة للمشاة، وقلة الأماكن العامة ذات الجودة العالية، وقلة الوصول إلى الواجهة البحرية دون عائق، تمنع السياحة وحركة القدوم. بالإضافة إلى ذلك، اعتمادا على الموسم، الحوض هو عرضة للجفاف والفيضانات، وخلق مكافحة التلوث وقضايا نوعية المياه. وتبدأ رؤية المشروع باستعادة وظيفته البيئية والهيدروليكية، وبالتالي التحكم في مستويات المياه للحفاظ على المشهد الحضاري وحمايته، وإنشاء مناطق ترفيهية حول الواجهة البحرية، بما في ذلك منطقة مارينا ذات الاستخدامات المختلطة ومراكز للثقافة والترفيه. ويعزز ذلك الربط الواسع بين المجتمعات المحلية وإمكانية الوصول إليها، مما يتيح استمرار النمو الاقتصادي. يقول جو بالما، مدير التصميم في الشركة المنفذة للمشروع: "إن خطتنا الرئيسية هي المفتاح لإطلاق إمكانات أنطاليا كمنارة للاستدامة والمرونة والحيوية الاقتصادية". "من خلال التركيز على التنمية الحساسة بيئيا والتخفيف من حدة الفيضانات التي تمس الحاجة إليها، سوف نساعد في إعادة تعريف تجربة الريفييرا التركية، ونحن نتطلع إلى العمل مع القادة المحليين والوطنيين في تركيا لرؤية هذه الخطة تؤتي ثمارها".

وقد بدأت المرحلة الأولى للمشروع مع مشاريع سكنية وتجارية على جانبي النهر، مما زاد الطلب على شراء جميع أنواع العقارات في مدينة انطاليا و بالاخص على أطراف المشروع.