العلاقات الاقتصادية التركية الروسية

  • 17 April 2018
  • تركيا

قال الخبير الاقتصادي التركي شاهين يامان إن حجم التجارة بين تركيا وروسيا سيواصل النمو باطراد خلال السنوات القادمة مقابل تراجع التجارة مع الاتحاد الأوروبي، مشيرا إلى أن الاتحاد الروسي يعد سوقا مهما للسلع والخدمات والاستثمارات التركية.

وأضاف يامان في مقابلة مع وكالة سبوتنيك أن السلع والخدمات وأسواق الاستثمار التركية الأوروبية ما تزال مهمة بالنسبة إلى تركيا في المستقبل القريب، لكن حصة أوروبا النسبية في السوق التركية سوف تقل إلى حد كبير قبل الوصول إلى حالتها الثابتة. وفي المقابل يتوقع نمو التبادل التجاري بين تركيا وروسيا.

وكان الرئيس التركي رجب طيب اردوغان،أعلن أمس خلال مؤتمر صحفي مع نظيره الروسي أن حجم التبادل التجاري مع روسيا ارتفع بنسبة 32 بالمئة، متخطيا بذلك 22 مليار دولار، وأن هدف البلدين الوصول إلى 100 مليار دولار.

وأشار يامان إلى أن روسيا قناة مهمة للسلع والخدمات والاستثمارات التركية، وقناة مهمة للتعاون المشترك مع أطراف ثالثة، خاصة مع الأعضاء الآخرين في دول تجمع بريكس الأسرع نموا في العالم، حيث تضطلع روسيا بدور مهم في داخل التجمع.

وحدد الخبير التركي مجالات النمو المحتمل في التعاون التجاري والاقتصادي بين تركيا وروسيا، في صناعات الطاقة والبيئة والآلات والنقل وتصنيع الكيماويات، وفلزات المعادن المتقدمة، علاوة على التعاون في مجال الذكاء الاصطناعي.

وأضاف أن الوضع الجيوسياسي الحالي يهيئ لروسيا وتركيا جميع الظروف المحلية والدولية اللازمة لتعزيز تعاونهما في القطاعات الاستراتيجية، مثل الدفاع والفضاء والطيران والصناعات المدنية ذات الصلة، مشيرا إلى أن محطة أك كويو النووية تمثل خطوة كبيرة في هذا الصدد لمواصلة تطوير التعاون الصناعي.

ودعا يامان إلى معالجة الخلل في الميزان التجاري في السلع والخدمات التجارية بين روسيا وتركيا، قائلا إن ذلك يمكن إن يدعم بشكل أكبر التعاون السياسي بين البلدين في المستقبل، وسيكون له آثار عالمية.